banner
أحمد بن محمد يرحّب بالفائزين في الدورة الـ11 من جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي

2022-01-07

حمدان بن محمد يهنئ الفائزين ضمن الدورة الحادية عشرة لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي

حمدان بن محمد: "مواصلة المبدعين مسيرتهم ورسالتهم رغم تحديات كبيرة شهدها العالم على مدار عامين هو أمر يستحق كل الحفاوة والتقدير"

"دبي ستظل دائماً الراعية للإبداع في شتى صوره وأشكاله انطلاقاً من إيمان قيادتها الرشيدة بقيمته في تحقيق نوعية حياة أفضل"
مطر الطاير: "الجائزة تواصل نشر ثقافة الإبداع في العمل الرياضي بأفكار مبتكرة ومبادرات نوعية"

08 يناير 2022: هنّأ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي راعي "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" الفائزين في الدورة الحادية عشرة من الجائزة، إحدى "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية"، والذين يجتمعون في إكسبو 2020 دبي يوم غدٍ (الأحد) من دولة الإمارات والمنطقة العربية والعالم لتكريمهم بدرع الجائزة الأكبر من نوعها من حيث قيمة جوائزها وتنوع فئاتها مع كونها الأولى من نوعها في مجال الإبداع الرياضي.

وقال سموه: "خالص التهنئة لكل الفائزين في هذه الدورة من الجائزة.. نقدر لهم جميعاً مجهوداتهم التي أسهموا بها في دفع مسيرة التطوير الرياضي قدماً كل في مجاله، سواء في دولة الإمارات أو حول العالم.. دبي ستظل دائماً الراعية للإبداع في شتى صوره وأشكاله انطلاقاً من إيمان قيادتها الرشيدة بقيمته في تحقيق نوعية حياة أفضل لاسيما في مجال الرياضة التي توليها كذلك كل الرعاية والاهتمام. كل الأمنيات الطيبة للفائزين بمزيد من التميز والنجاح في مسيرتهم الرياضية".

وأضاف سموه: "احتفاء دبي بالمبدعين في المجال الرياضي هدفه تأكيد مكانتهم كقدوة يتحذى بها وسفراء لنشر ثقافة الإبداع حول العالم.. فالإبداع ركيزة أساسية لتقدُّم الأمم والشعوب وأحد المقومات الأساسية لصنع المستقبل.. ومن المشجع أن نرى أن التحديات التي واجهها العالم خلال العامين الماضيين لم تثن المبدعين عن مواصلة مسيرتهم ورسالتهم بل كانت حافزاً لهم على مزيد من الإبداع وهو أمر يستحق كل الحفاوة والتقدير".

وتنفيذاً لرؤية القيادة الرشيدة، تواصل "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي"، ومنذ انطلاقها في العام 2009، تكريم أصحاب الإسهامات المبدعة رياضياً سواء على مستوى الأفراد من لاعبين ومدربين وحُكّام وإداريين من دولة الإمارات والعالم العربي، وكذلك تكريم الفرق الإماراتية والعربية والمؤسسات الرياضية الإماراتية والعربية والعالمية، لتحقيق التطور المنشود للقطاع الرياضي بتحفيز جميع المعنين به سواء داخل الدولة أو من مختلف أنحاء العالم على مواصلة اتباع نهج التميز .

ويتزامن تكريم الفائزين في الدورة الحادية عشرة من "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" مع اجتماع وفود 192 دولة في "أكسبو 2020 دبي" لمشاركة أبرز الإنجازات في مختلف المجالات يجمعهم هدف واحد هو صُنع المستقبل. كما يأتي الحفل في أعقاب الاحتفال بعيد الاتحاد الخمسين واليوبيل الذهبي لتأسيس دولة الإمارات. وقد بادرت الجائزة للاحتفال بهذه المناسبة بإصدار مسكوكة نقدية تحمل صورة راعي الإبداع والمبدعين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتعاون مع مصرف الإمارات المركزي، إضافة إلى إصدار طابع تذكاري بالتعاون مع بريد الإمارات.


من جانبه، رفع معالي مطر الطاير، رئيس مجلس أمناء الجائزة أسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي راعي الجائزة، وإلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس الجائزة، على التوجيهات السديدة والرعاية الكبيرة التي مكّنت الجائزة من أن تصبح أهم وأكبر جائزة رياضية وأن تؤدي دورها الرائد في تحفيز جهود التطوير للقطاع الرياضي في دولة الإمارات والمنطقة العربية والعالم.

وقال معاليه: "بتوجيهات ودعم سمو راعي الجائزة وسمو رئيس الجائزة حققنا خلال دوراتها الإحدى عشرة إنجازات كبيرة على صعيد تطوير العمل الرياضي والارتقاء بالأداء والنتائج من مستوى الإنجاز إلى مستوى الإبداع".

وأضاف: "لم نكتف بانتظار تحقيق الرياضيين والفرق والمؤسسات لإنجازاتهم ثم تكريمهم في الحفل، بل عملنا على نشر مفاهيم الإبداع في العمل الرياضي من خلال العديد من المبادرات ومن بينها اختيار محور للتنافس المؤسسي لكل دورة، الأمر الذي يحفز المؤسسات الرياضية المحلية والعربية والدولية على تكثيف جهودها في ذلك المجال سواء كان دعم رياضة المرأة أو تعزيز الحوكمة في العمل الرياضي أو جهود تمكين المجتمعات من خلال الرياضة، وغيرها الكثير من المبادرات التي تدعم جهود تطوير القطاع الرياضي".

وختم معالي رئيس مجلس أمناء الجائزة قائلا: "راعينا في هذه الدورة تغيير موعد تنظيم دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو من 2020 إلى 2021، فقمنا بتمديد مواعيد الترشح من أجل إتاحة الفرصة للأبطال العرب بتحقيق الفوز في الأولمبياد والفوز في الجائزة أيضاً، كما حرصنا على توجيه الرسائل من الجائزة الى الرياضيين قبل انطلاقة الدورتين لتحفيزهم على التألق والعمل على الوصول إلى منصة التكريم في الدورة الحالية".

ويُقام يوم غد (الأحد) في مركز المؤتمرات والمعارض في إكسبو 2020 دبي حفل تكريم الفائزين في الدورة الـ11 لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي بحضور لفيف من الشخصيات الرياضية المرموقة المحلية والدولية، ونخبة من المبدعين الفائزين في الفئات الفردية والجماعية والمؤسسية ومن بينهم أهم أبطال العرب الذين تألقوا في دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية في طوكيو. كما تواصل الجائزة الاحتفاء بالمبدعين الرياضيين من دولة الإمارات عبر تكريم 6 من الرياضيين الناشئين، وذلك تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم حيث تم تحديد ترتيبهم النهائي من الأول الى السادس من خلال عنصرين هما: قرار لجنة التحكيم وتصويت الجمهور وبنسبة 50 بالمئة لكل منهما.