نبذة تاريخية عن الجائزة

شهدت الجائزة مرحلتين متباينتين منذ نشأتها هما: مرحلة التأسيس والانتشار ومرحلة الانطلاق إلى العالمية.

مرحلة التأسيس والانتشار: (2009- 2011)

انطلقت الجائزة في دورتها الأولى سنة 2009 بمباركة كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي رئيس مجلس دبي الرياضي. وتأتي هذه الجائزة، التي تعد الأولى من نوعها في مجال الابداع الرياضي، لتسد ثغرة رياضية كبرى في كيفية تقدير المبدعين الرياضيين بما يليق بأعمالهم، ودعم الجهود الهادفة إلى تنمية وتطوير القطاع الرياضي في شتى المجالات والنهوض به إلى مستويات عالمية.اقتصرت الجائزة في مرحلتها الأولى على المستويين المحلي والعربي وشملت ثلاث فئات رئيسية في كل مستوى هي: فئة الإبداع الرياضي الفردي؛ فئة الإبداع الرياضي الجماعي؛ فئة الإبداع الرياضي المؤسسي.

مرحلة الانطلاق إلى العالمية: (2012- ......)

وفقاً للرؤية الطموحة لسمو الشيخ أحمد بن محمد آل مكتوم، رئيس الجائزة، وسعي سموه الدائم لتكون الجائزة نموذجاً فريداً من نوعه لتكريم أصحاب الإبداعات الرياضية والفكرية سواءً كانوا محليين أو من مختلف دول العالم، انطلقت الجائزة في دورتها الرابعة (2012) إلى المستوى العالمي في فئة الإبداع المؤسسي والذي خص بلائحة فنية منفردة، لتصبح بذلك دبي مركزاً يشع منه الإبداع الرياضي ليضيء نوره الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي والعالم.